هل يمثل الذكاء الصناعي حلاً فعالاً لمشاكلنا المستقبلية – د. رواد حماد

د. رواد حماد

جامعة لندن - المملكة المتحدة

يعتقد البعض أن علم الذكاء الصناعي وليد العقدين الأخيرين، حيث ظهرت العديد من تطبيقاته في مختلف المجالات وبدأ العديد من العلماء بالحديث عن الآفاق المستقبلية لهذا العلم و أثره على البشر. في الحقيقة اُستخدم مصطلح الذكاء الصناعي لأول مرة عام 1956م بواسطة العالم John McCarthy ليصف قدرة الآلة على محاكاة القدرات الذهنية للبشر مثل القدرة على التعلم والاستنتاج، لكن محاولات البحث عما إذا كانت الاَلة تمتلك قدرة على التفكير بدأت قبل ذلك بعقود. منذ ذلك الوقت تعاقب على العمل في هذا المجال الكثير من العلماء وصيغت عديد النظريات وطرق التفكير لتطوير قدرة الآلة على محاكاة العقل البشري وآليات عمله مثل التفكير و الاستدلال و الاكتشاف و التعلم من التجارب السابقة. أحد الأمثلة على تطور مسيرة الذكاء الصناعي هي ما أطلق عليه العالم John Haugeland عام 1985 مصطلح GOFIA- Good Old Fashioned Artificial Intelligence والذي يصف البرمجيات الذكية المكونة من تعليمات برمجية مفصلة تعمل على تمثيل دقيق للمعرفة، بما يمكن هذه البرمجيات من القيام باستنتاجات معينة أو اتخاذ قرار ما. لكن الحقيقة التي ما لبثت أن ظهرت للباحثين أن المشكلات التي تواجه العقل البشري أعقد بكثير من أن يتم تمثيلها بهذا النمط الذي عرف لاحقاً بالذكاء الصناعي الكلاسيكي أو التقليدي. ترافق ذلك مع العديد من الانتقادات التي وجهها الباحثين لهذا النمط من الذكاء الصناعي ما أدى إلى ظهور مدارس أخرى في الذكاء الصناعي مثل Connectionism المبنية على أساس محاكاة الشبكات العصبية، كما أدى إلى تعزيز التوجهات البحثية متعددة التخصصات (Interdisciplinary) التي تمزج بين علوم الذكاء الصناعي والفلسفة و الشبكات العصبية و علوم المعرفة واللسانيات و علم النفس و غيرها

IJIKMMENA V7 N2 2018 HAMAD.pdf
IJIKMMENA V7 N2 2018 HAMAD.pdf

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *